the NAKBA ... الـنـكـبــَـة حـق يـآبــى الـنـسـيــَـان

Wednesday, 24 December 2008

L'Jamra الــجــمــرة ♪ Nass El Ghiwane نــاس الـغــيــوان


Album :
L'Jamra الــجــمــرة

Artists :
Nass El Ghiwane نــاس الـغــيــوان

Index :
ليست فرقة «ناس الغيوان» الغنائية المغربية ابنة هذه الأيام .. تبدو صورتها اليوم كما لو أنها لم تكن .. ناس الغيوان فرقة غنائية من زمن آخر لم يعد متوافراً الآن، أو هو قد أصبح بعيداً جداً حتى أن فرصة الإمساك به لم تعد متوافرة أيضاً. من يذكر أغانيها التي تسربت إلينا من أماكن مختلفة لا يفترض إطلاقاً إن الزمن الحالي يمكنه الاعتراف بصورة أعضائها (بوجميع - باكو - علال - عمر)، ليس لأن زمن الستينات من القرن الفائت هو من شهد على ولادة ناس الغيوان، أو الناس البسطاء، بل لأن زمن الألحان الملغومة الذي ميزها وعرَّف بها قد ولَّى تماماً
فضائيات اليوم لا تعترف بهذه النوعية من الألغام. لها ألغامها ولهم ألغامهم وكل ما هو مسكوت عنه أو عليه. ليس الأمر بهذه البساطة طبعاً، فالمنتج الفني الذي قامت عليه صورتهم لا ينتمي إلى منتج اليوم الذي ترسله الفضائيات الغنائية أو الإخبارية
من المؤكد ان نبش أخبار الفرقة سوف يغرقها في تعريفات لا حصر لها، إذ سيحاول البعض إذكاء نار صورتها الأخرى، كما حاول أعضاء جمعية أصدقاء ناس الغيوان الإيحاء بأن النظام قد تنبه لخطورة ألحانها وأغانيها فعمل على محاربتها ومحاربة انتشارها في ربوع المغرب ولم تسلم من أذيته أبداً
ليس الموضوع أيضاً بهاراً من أي نوع. الفرقة لم تعد موجودة وأعضاؤها قضوا تباعاً، وكأن يد القدر كانت تترصدهم في صورهم من قبل أن تصبح جديدة، فظلت على حالها مسكونة بالبعد والأشجان.. والألحان الملغومة وغير الملغومة
ما من أحد في المشرق العربي الذي تعّرف إلى أغاني هذه الفرقة يشكك بالأداء الملهم لها. من المؤكد أنها كانت بالأعراف فرقة خنافس من طراز مغربي آسر، ربما ظهرت لتحاكي البيتلز الذين خسروا صورهم أيضاً في زمن العولمة، ولم يبق منهم إلا أطياف ماضٍ جميل، ربما يذكر به بول ماكارتني حتى وهو يسمع الموسيقى بأصوات كائنات أخرى من الفضاء. ليس الأمر مجرد قدر ملعون، فيقضي أحد أعضاء الفرقة اغتيالاً بطريقة جون لينون نفسه
عمر السيد يذكِّر بصور أعضاء فرقته ويدمع، فيما يقول المخرج الأميركي مارتن سكورسيزي في كتابه «مسَّراتي كصانع سينما» إن موسيقى «ناس الغيوان» هي من ألهمته في فيلم (الإغواء الأخير للمسيح)..حقاً سكورسيزي يضيع من دون الموسيقى – كما يقول – ولكن سؤال الخنافس يبدو مستحيلاً، ليس بسبب غيابهم الأبدي، بل لأن الصورة تغيرت كما لم تتغير من قبل
ناس الغيوان مجرد إحساس بلا الام و للالهام

.
http://en.wikipedia.org/wiki/Nass_El_Ghiwane
http://www.aljazeera.net/NR/exeres/67C2047B-F08A-4A4E-811A-210229ABA9DD.htm

Language : Arabic العربية

Country : Morocco المغرب

Melodies :
[.01.] L'jamra الجمرة
[.02.] Essadma الصدمة
[.03.] Rod Balek رد بالك
[.04.] Ana Maeyet أنا ميّت
.

Download From Here. [60.2 Mo]

.
Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...